Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

CORANUL

CITEŞTE CORANUL ÎN LIMBA ROMÂNĂ

Priveste si asculta

Sufletul si destinul
Islamului

Intalnirea cu un grup
de studenti si oameni crestini



Fotografii ale Coranului de-a lungul timpului

Copil musulman



Ce este ISLAMUL

Moscheile din Lume

Versete din Coran rugaciune musulmana


Inventii Islamice

Vezi mai multe

Secvente

مشاهد لا تنسى من فيلم
عمر المختار

Secvente de neuitat din filmul mesajul

Certificari

Centru oficial de examenare
ISLAMIC ONLINE UNIVERSITY
IOU

أسئلة و فتاوى


بسم الله الرحمن الرحيم

الطبيب العربي المسلم مكتشف الدورة الدموية الصغرى ابن النفيس

 

 

 

مولده و نشأته

ولد " علاء الدين على بن أبى الحزم القرشى " والمعروف بابن النفيس،  بدمشق سنة (607ﻫ الموافق 1210م) ، وبدأ رحلته فى طلب العلم في سن مبكرة فحفظ القرآن الكريم، وتعلم القراءة والكتابة، ودرس الفقه، والحديث، وعلوم اللغة، ثم اتجه بعد ذلك إلى دراسة الطب على يد "مهذب الدين عبد الرحيم على" المعروف بالدخوار، وكان من أشهر أطباء العيون، ومديرًا للبيمارستان (مستشفى) النورى الكبير بدمشق، ورئيسًا لأطباء الشام ومصر، وفى " البيمارستان النورى " ذلك الصرح الكبير الذى أنشأه " نور الدين محمود بن زنكى" تتلمذ " ابن النفيس " على الطبيبين الشهيرين " المهذب الدخوار "، و" عمران الإسرائيلي " اللذين تخرج على أيديهما كثير من الأطباء المعروفين فى ذلك الوقت .

وكانت دمشق فى تلك الفترة تحت حكم الأيوبيين، الذين أولوا عناية كبيرة للعلم، وجعلوا من "دمشق" و"القاهرة" وغيرها من المدن التى تقع تحت حكمهم منارات عظيمة للعلم يتوافد إليها الطلاب والعلماء من كل مكان، ولم تمض على " ابن النفيس " فترة طويلة فى دراسة الطب حتى أصبح طبيبًا ماهرًا يضاهى بخبرته وعلمه أساتذته العظام فذاعت شهرته فى كل مكان .

ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة واشتغل في المستشفى الناصري، فترقى في مناصب الطب هناك إلى أن أصبح رئيس أطباء مصر، وكان معاصروه يعدّونه في مستوى ابن سينا نفسه من حيث المكانة العلمية والمعرفة بالطب .

 

 الفقيه والطبيب

ذاع صيت ابن النفيس الطبيب، ولكنه لم ينس الاهتمام بدراسة الفقه على المذهب الشافعي، فالتحق بالمدرسة المسرورية، ووصفه معاصروه بأنه كريم النفس، حسن الخلق، صريح الرأي، متديّن على المذهب الشافعي، ولذلك أفرد له الإمام السبكي ترجمة في كتابه " طبقات الشافعية الكبرى "، باعتباره فقيهاً شافعياً"، حيث قال عنه : " كان فقيهاً على مذهب الشافعي صنف شرحاً على التنبيه وصنف في الطب غير ما ذكرنا كتاباً سمّاه الشامل قيل لو تمَّ لكان ثلاثمائة مجلدة تم منه ثمانون مجلَّدة وكان فيما يذكر يُملي تصانيفه من ذهنه وصنَّف في أصول الفقه وفي المنطق وبالجملة كان مشاركاً في فنون وأما الطب فلم يكن على وجه الأرض مثله قيل ولا جاء بعد ابن سينا مثلُه قالوا وكان في العلاج أعظم من ابن سينا "، وقد عاصر في مصر أحداثاً هامة كان لها تأثيرها على المنطقة والعالم، منها الحروب الصليبية في الشام، واجتياح هولاكو والتتر لبغداد، وهدم التتار لها .

بعد مضيّ تسع وثلاثين عاماً على وجوده في مصر، وفي عام 671هـ  الموافق 1271م حلّ بها وباء اجتاح المدن والقرى وأصاب الناس إصابات بالغة. تصدَّى ابن النفيس لهذا المرض ، وعندما استفحل المرض واتسعت دائرة انتشاره، وراح يفتك بالرجال والنساء والأطفال، شكَّل فريقاً طبياً كبيراً لتنفيذ وصاياه في معالجة المرضى، وبعد حوالي ستة أشهر، استطاع هذا الطبيب السيطرة على المرض والقضاء عليه، فكرّمه المصريون، ولقّبوه "بالمصري"، وتردَّد على مجلسه العلماء والأعيان وطلاب العلم يطرحون عليه مسائل الفقه والطب والأدب .

 

إسهامات ابن النفيس العلمية

يروى أن " ابن النفيس " كان يحفظ  قانون ابن سينا عن ظهر قلب، وملماً بكتب جالينوس، " وكانت طريقته في التأليف أن يكتب من حفظه، وتجاربه، ومشاهداته، ومستنبطاته " دون الرجوع إلى أي مرجع،  وكانت لابن النفيس معرفة واسعة بعلوم أخرى كالفلسفة، والمنطق، والنحو، وعلوم الشريعة. ولم يكن ابن النفيس يتقبل الأشياء، وإن كانت منقولة عن مشاهير العلماء، دون جدل أو نقاش. فقد انتقد تعابير جالينوس الطبية ووصفها بالضعف والتعقيد .

ويعتبر " ابن النفيس " إمام الطب في عصره، وأحد أطباء دمشق المشهورين، وقد سبق غيره إلى اكتشاف الدورة الدموية الرئوية، حيث  ظل علماء الطب فى العالم كله طوال قرون عديدة يعتقدون أن المكتشف الأول للدورة الدموية الصغرى هو العالم الإنجليزي " وليم هارفى" سنة (1628م)، والذى ألف كتابًا بعنوان " دراسات تشريحية تحليلية لحركة القلب والدم فى الحيوان " وصف فيه الدورة الدموية الكاملة (الصغرى والكبرى)، وظل هذا الإعتقاد الخاطئ سائدًا حتى فوجئت الأوساط العلمية بطبيب مصرى يسمى "محيى الدين التطاوي" يثبت فى رسالته التى تقدم بها لنيل درجة الدكتوراه فى الطب من جامعة "فرايبورج" بألمانيا عام (1343ﻫ الموافق 1924م) أن " ابن النفيس " هو المكتشف الأول للدورة الدموية الصغرى، وأنه قد توصل إلى هذه الحقيقة المذهلة بعد أن عثر على مخطوطة من كتاب " شرح تشريح القانون " لابن النفيس فى مكتبة برلين، قدم فيه "ابن النفيس" وصفًا علميًّا للدورة الصغرى، قبل "وليم هارفى" بعدة قرون، وقد أذهل "التطاوي" بكشفه جميع أساتذته، كما أثار انتباه كثير من العلماء والباحثين فى هذا المجال، وعلى رأسهم المستشرق الألماني "مايرهوف"، وكان طبيبًا يجيد اللغة العربية، ويقيم فى "مصر"، فنشر تقريرًا مفصلاً عام (1931م) أكد فيه صحة هذه الحقيقة المدهشة فعاد الحق إلى صاحبه "ابن النفيس"  بعد نحو (7) قرون من الزمان .

 

ويعد ابن النفيس أيضا أول من وصف الشرايين التى تغذي عضلة القلب، وذلك خلافًا لما يدعيه مؤرخو الطب من أن العالم " ستاكيو " هو أول من اكتشف تلك الشرايين ، كما أن له سبق آخر لا ينبغى تجاهله، وهو وصفه للأوعية الشعرية الدقيقة التى يتم بواسطتها التبادل فيما بين الأوردة والشرايين، والتي وصفها العالم الإيطالي " ريالدوا كولومبو " بعد "ابن النفيس" بثلاثة قرون !! .

 

ومن كلام " ابن النفيس " على أحد أهم إنجازاته العلمية إكتشافه الدورة الدموية الرئوية أو الصغرى :

" إن الدم ينقى في الرئتين من أجل استمرار الحياة وإكساب الجسم القدرة على العمل، حيث يخرج الدم من البطين الأيمن إلى الرئتين، حيث يمتزج بالهواء، ثم إلى البطين الأيسر " .

 

غير أن اكتشاف الدورة الدموية الصغرى هي واحدة من إسهاماته العديدة، بل يعزى إليه أنه :

أ - اكتشف الدورتين الصغرى والكبرى للدورة الدموية .

ب - وضع نظرية باهرة في الإبصار والرؤية .

جـ - كشف العديد من الحقائق التشريحية .

د - جمع شتات المعرفة الطبية والصيدلانية في عصره .

هـ - قدّم للعلم قواعد للبحث العلمي وتصوّرات للمنهج العلمي التجريـبي .

و - هو أوَّل من طالب مرضاه بضرورة الاعتدال في تناول الملح .

ز - قدّم أدق الأوصاف لأخطار الملح، وأثره على ارتفاع الضغط .

 ح - أبدع في تشريح الحنجرة وجهاز التنفس والشرايين وبيّن وظائفها .

 

كما اعتبره الكثيرون أنه أعظم فيزيولوجييّ العصور الوسطى  . . .

 

مؤلفات ابن النفيس

 

 

لم تكن شهرة " ابن النفيس " تقتصر على مجال الطب وحده، بل كان يعد من كبار علماء عصره في اللغة ، والفلسفة ، والفقه ، والحديث، وله كتب عديدة فى هذه العلوم، منها :

 . " الرسالة الكاملية فى السيرة النبوية "أ -

كتاب " فاضل بن ناطق " على نمط كتاب "حي بن يقظان" . ب -

جـ - " المختصر في أصول علم الحديث " .

د - " طريق الفصاحة" فى النحو " .

 

 

أما فى مجال الطب فكان ذا إسهامات ومصنفات عديدة، منها :

أ - " الشامل في الصناعة الطبية " وهو أعظم مؤلفات " ابن النفيس" وأكبر موسوعة طبية كتبها شخص بمفرده .

ب - " شرح تشريح القانون " .

جـ - " المهذب فى الكحل المجرب " .

د - " الموجز في الطب " .

 . " شرح فصول أبقراط "هـ -

 

وفاة إمام الطب في عصره ابن النفيس

 

مرض " ابن النفيس " في أواخر أيامه بعد أن بلغ الثمانين من عمره مرضًا شديدًا، وظل ملازمًا لفراشه نحو ستة أيام ، وقد أشار عليه بعض الأطباء بتناول شىء من الخمر؛ زعمًا منهم أن فيه شفاءه من علته، لكن " ابن النفيس " أبى أن يتناول قطرة واحدة، وقال :

" لا ألقى الله - تعالى - وفي جوفي شيء من الخمر"

 ثم توفى يوم الجمعة ( 21 من ذى القعدة سنة 687ﻫ  الموافق 17 من ديسمبر 1288م )، وكان قد أوصى قبل وفاته بوقف جميع أملاكه وأمواله وكتبه وداره على " البيمارستان المنصوري " .

رحم الله تعالى الطبيب العربي المسلم ابن النفيس رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنانه الفردوس الأعلى وسائر علماء المسلمين وصلى الله على سيدنا وحبيبنا محمد المصطفى المختار سيد الأولين والآخرين وعلى آله الكرام وأصحابه الأخيار أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسائر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وتابعيهم وتابعيهم بإحسان الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا .

  

بتصرف بقلم الدكتور حسام السفاريني

 المصادر والمراجع

كتاب طبقات الشافعية الكبرى -  الامام السبكي

كتاب الأعلام -  للزركلي

ملتقى أهل الحديث -  مقال أبو محمد أسامة عن ابن النفيس

موقع إسلام ويب -  ابن النفيس

موقع موهوبون -  ابن النفيس مكتشف الدورة الدموية

الموسوعة الحرة

 

 

دروس و خطب

Discursuri si lectii

Orar de rugaciune

 

Buletin Meteo

Articole selectate



محمد المصطفى خاتم الأنبياء والمرسلين

Minunile şi versetele divine cosmice menţionate în Coran
عربي ...... Romana ...... English


Allah sau Dumnezeu ? Cuvantul dumezeu sub aspect lingvistic
Romana ........... عربي

 

Mai multe articole

حلقات مشوقة

مسلسل مذكرات أمير البحار
الإسلامية خير الدين بربروس

شخصيات إسلامية


 أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد
بن عمرو بن تميم الفراهيدي

الإمام العلامة القاضي
حفص بن غياث النخعي الكوفي

Mai multe إقرأ المزيد

Carti si Lucrari


Femeile in Islam

أشعار و قصائد

تميم البرغوثي
في القدس

هشام الجخ - التأشيرة